بناء روح التعاون الحقيقي في مؤسستككيف يمكن للتركيزِ على الدعائم المؤسسية الثلاث، وهي الثقافة والأشخاص والقيادة، أن يساعد على تعزيز التعاون المثمر

بناء روح التعاون الحقيقي في مؤسستككيف يمكن للتركيزِ على الدعائم المؤسسية الثلاث، وهي الثقافة والأشخاص والقيادة، أن يساعد على تعزيز التعاون المثمر

يعدّ التعاون عاملاً بالغ الأهمية في تحقيق النجاح المؤسسي وذلك في مختلف القطاعات والقطاعات الفرعية. فهل اعتمدت مؤسستُك التعاونَ كأحد المهارات القيادية الأساسية المطلوبة؟ وهل تقوم، بصورةٍ متعمدة ومتّسقة، بصياغة شكل مؤسستك بحيث تحقّق تعاونًا مؤثرًا على الصعيدين الداخلي والخارجي؟ يتعين على قياديي المؤسسة بذل بعض الوقت والجهد في التركيز على ثلاث ركائز مؤسسية وهي الثقافة والأشخاص والقيادة

الثقافة

يتعين على القادة أن يكونوا واضحين بشأن أهمية مفهوم التعاون بالنسبة للمؤسسة وذلك بغرض صياغة الثقافة المؤسسية وإدماج التعاون كجزءٍ جوهريٍ منها. وفي ما يلي الخطوات اللازمة لإدخال ثقافةٍ تؤدي إلى إحداث تأثير

ينبغي عليك تجاوز النظر إلى التعاون على أنه مجرد قيمةٍ مؤسسية، إلى جعله جزءًا من العلامة التجارية المميزة لمؤسستك باعتبارها الجهة صاحبة العمل، كما ينبغي تحديد الجوانب المتميزة والإيجابية لكون الشخص جزءًا من المؤسسة (بالإضافة إلى رسالة المؤسسة). واطرح أسئلةً أثناء اجتماعات التخطيط الاستراتيجي عن أنواع العلاقات التي تضيف قيمة للمؤسسة وتلك التي لا تضيف أي قيمة. وأين يمكننا تبادل الموارد أو الجمع بينها لتحقيق نتائج أفضل؟ ومن الذي يمكننا، أو يجب علينا، التحدث معه؟

يجب تشجيع النقاش والمشاركة فيما بين الموظفين وكذلك مع الشركاء الخارجيين بشأن إيجاد فرص للتعاون وتنفيذها. كما ينبغي فهم أسباب وكيفية حدوث قصص النجاح، وإدخال تلك الرؤى في المحادثات اليومية بهدف نشر المعلومات المكتسبة في كافة أنحاء مؤسستك

الأشخاص

تحدث عن مفهوم التعاون منذ البدء، فتعيين مسارٍ والالتزام به أسهل بكثيرٍ من إعادة توجيه سفينة بعد أن تكون قد حددت اتجاهها، وكل محادثة تُجرى مع موظفٍ محتمل أو صاحب مصلحة محتمل تعدّ فرصةً لترسيخ مفهوم التعاون كدعامةٍ مؤسسية من البداية. كما يجب الحديث عن القيمة والأهمية التي تضعَها على مسألة التعاون الداخلي والخارجي كلما التقيت أحد الموظفين المحتملين وأعضاء مجلس الإدارة والمتطوعين، وكذلك عن دور التعاون في إنجاز رسالة المؤسسة. واجعل هذه المحادثة جزءًا من جميع عمليات تأهيل الموظفين الجدد. يجب أيضًا التأكيد على أن كل شخصٍ، بغض النظر عن دوره، مدعو لاكتشاف أوجه التعاون الممكنة والسعي لتفعيلها

ابحث عن نجوم التعاون، وأدخل ضمن موظفي مؤسستك والمتطوعين على اختلاف رتبهم والهيئات الإدارية الأشخاصَ الذين سيبحثون بصورةٍ فعالة عن فرص التعاون، ويدعمون ما يتصل به من عمليات، ويساهمون في إقامة شراكاتٍ ناجحة. ويتميز الأشخاص الماهرين في ذلك عادةً بمهارات تواصل وتعاطف قوية

كافئ أعضاء فريقك الذين يساعدون في تعزيز التعاون، مع إدخال ما يتصل بتعزيز مهارات التعاون ضمن برامج تطوير الموظفين. وأخيرًا، يجب الاستفادة من العلاقة الأكثر أهميةً مع الموظفين، وهم المدراء، الذين ينبغي ألا تقتصر جهودهم على تمكين مفهوم وروح التعاون والتآزر، ونقل الرسائل والتوجيه الثقافي المتعلق بهما، بل تتجاوز ذلك إلى إدخال مفهوم التعاون ضمن إدارة الأداء عبر عمليات تقييم أهداف الموظفين والنتائج المحققة

القيادة

يجب ضمان توافق جميع المستويات القيادية بشأن قيمة التعاون. ويقوم قياديو المؤسسة بوضع رسالة المؤسسة ولهجتها وتعزيزهما، علمًا بأن عدم تطابق الإجراءات الفعلية مع الرسائل المؤسسية يؤدي إلى خلق فجوة مصداقية. كما ينبغي على القياديين كذلك صياغة السلوكيات التعاونية من خلال تبادل المعلومات في جميع الاتجاهات، والبحث باستمرار عن علاقات تآزر على الصعيدين الداخلي والخارجي

أما تمكين التعاون وتعزيز فاعليته فيأتي من خلال جعلِ السعيِ لإيجاد وتفعيل تحالفات تدعم تحقيق رسالة المؤسسة وتُشجّع الإبداع والتجريب، مسؤوليةَ الجميع، المتدربين منهم أو أعضاء مجلس الإدارة، وذلك بصورةٍ صريحة وواضحة. أي بمعنى آخر النظر إلى التعاون على أنه المسار لتحقيق النجاح

إن التركيز على هذه الدعائم يساعد على بث روح التعاون في جميع جوانب مؤسستك، وبالنتيجة على جني الثمار التي تتأتى من العمل التعاوني المشترك

Previous بروز نهج التسويق المدفوع بالغايات : منعم بن للاهم :الشريك العالمي المؤسس لشركة سستينابل سكوير المحدودة

اترك تعليقك

تواصل معنا

اشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك آخر الأخبار والتحديثات

Please enable JavaScript in your browser to complete this form.
Ajamn Logo CMYK

© غرفة تجارة وصناعة عجمان - حقوق الطبع والنشر 2024 - جميع الحقوق محفوظة